القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

اللعب بالنفط وسبب هروب الجضران


صحيفة المنظار/خاص

فرار مليشيات الجضران أو انسحابها دون مقاومة تذكر ،أمر لاغرابة فيه فقد سبق وان دخل حفتر وخرج الجضران ،نفس المشهد يتكرر بصورة طبق الاصل من بداية نداء حفتر عبر جهاز الللاسلكي لقواته لتتقدم، معلنا ساعة الصفر وتحرير المواني النفطية.، وحتى في سيناريو الخروج بلا مقاومة . المختلف قليلاً جداً هو أن دخول حفتر العام الماضي كان قد تم تحت رعاية شيخ قبيلة المغاربة صالح الأطيوش الذي أقنع شباب المغاربة المقاتلين مع الجضران بالتخلى عن الموانىء النفطية سلميا .
لو قرأنا المشهد بشكل مختلف، نجد أن الاعلام خف اهتمامه بدرنة ،و تمكن من تبقى ممن يقاتلهم حفتر من الخروج منها  ، والخارجية الأمريكية تدين الهجمات على الموانئ النفطية الليبية ،وعبر سفارتها  تعلن في الليل وبشكل علني، بيان صريح وواضح  ومباشر  استنكارها لما يحدث ، وتطلب أو (تأمر) جميع الاطراف المسلحة بالخروج فوراً من المواني ،وتأمر الجميع بعدم اللعب بالنفط،ثم توزع الادوار كيفما اتفق  فيكلف حفتر بتحريرها ، فتتحرر في الصباح ،  ويشكره صنع الله على عمله الوطني بأسم مؤسسة النفط، وقوات البنيان المرصوص التي تنضوي تحت شرعية حكومة الوفاق سيتم تكليفها بالاشراف على المواني المحررة وادارتها،هذه المواني التي حررها حفتر الذي لايعترف بحكومة الوفاق ويعتبرها غير شرعية ولا بالبنيان المرصوص الذين يهتبرهم مليشيات !!!!!.،ورئيس حكومة الوفاق في وفاق مع الجميع ،مع اخبار متداوله أنه يراقب المشهد من بعيد أعني من مقر اجازته في احدى شقق لندن.
 معطيات جديدة برزت في ليبيا، منذ لقاء باريس ،وحتى لحظة دخول الجضران للهلال وخروجه منه ،مرورا ببيان خارجية الولايات المتحدة الامريكية واوامرها بعدم اللعب بالنفط ،كل هذا من شأنه أن يغير من موازين القوى والنفوذ في ليبيا،   

تعليقات