أخر الأخبار

قمة بوتن وترامب بين السطور

كتب الاستاذ :إبراهيم علي النايض

إجتماع ترامب بالرئيس بوتن، أظهر الفرق الشاسع في القدرات والحِنكة السياسية والقوة بين الرجلين. تماسك وقوة وعمق وشمولية تفكير وبُعد نظر بوتن رجل مخابرات (الكي جي بي) السابق، لا تُقارن بسطحية رجل صفقات العقارات والكازينوات ترامب. ترامب في مسعاه لنيل رضا بوتن، إنحاز للموقف الروسي واتهم أجهزة المخابرات الأمريكية بالغباء. وكرر هذا الموقف في تغريدة له على تويتر، وزارة الخارجية الروسية أعادت التغريدة حرفيًا وكتبت فوقها "نتفق".
ردة الفعل داخل أمريكا من أجهزة المخابرات ، وحتى من أعضاء حزبه كانت سلبية وتراوحت بين مُستغرب وناقم، ومُستنكر ومُعترض، تعددت بين وصفه بالساذج والمُخجل والغريب والعار الغير مسبوق. اتهمه البعض بالتفريط في مصالح أمريكا القومية، واتهمه رئيس المخابرات الأمريكية السابق بالخيانة العظمى.
ترامب يتأسد على حلفاء أمريكا التقليديين مثل كندا واستراليا والاتحاد الأوروبي وأعضاء حلف النيتو، ويُصبح حمل وديع أمام بوتن وحتى أمام بوالشدوق الكوري. وزير خارجية ألمانيا قال: أنه لا يمكن بعد الآن الاعتماد على أمريكا كحليف. يخشى البعض أن يُصبح ترامب دُمية في يد بوتن. أحدهم قال: أن لا يمكن تفسير خنوع ترامب وموقفه الضعيف، إلا بأن بوتن لديه معلومات استخباراتية دامغة ضد ترامب ،وترامب يخشى خروجها على الملأ.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -