القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

حمل كتاب "ليلة الريّس الأخيرة"، تفاصيل الليلة الأخيرة في حياة القذافي



ليلة الريّس الأخيرة ،رواية يسرد فيها مؤلفها الجزائري ياسمينة خضرا" تفاصيل الليلة الأخيرة في حياة معمر القذافي .
الرواية تدور احداثها في احدى الأدوار الأرضية لمدرسة من مدارس مدينة سرت ، التي كان يحاصرها من البر قوات انتفضت على معمر القذافي، ومن الجو والبحر قوات للناتو لم تتوقف عن قصف المدينة التي يختبي فيها معمر وابنه وبعض رفاقه وجنوده وحرسه الشخصي. وحدودها الزمانية ليلتين فقط 19 و20 اكتوبر 2011م  ، وابطالها معمر القذافي وابنه المعتصم وابوبكر يونس جابر ، ومحموعة من الرجال المقاتلين الذين بقوا مع زعيمهم وقائدهم حتى أخر لحظة.
تقول الرواية انه الى اخر لحظة في حياة بطلها الريس معمر القذافي، فأنه كان متيقنا لحد بعيد بأنه سينتصر ،وان هذه الطائرات والصواريخ والبارجات التي تقصف بلا هوادة لم تكن سوى سحابة صيف وفترة عصيبة ستنتهي .

ليلة القذافي الطويله، التي سبقت موته هي الأساس الذي بنى عليه  ياسمينة خضرا  نصه الدرامي كله مستفيدأ من متابعته عبر وسائل اعلام العالم لتفاصيل رحلة القذافي الطويلة مع شعبه والعالم مدة 42 عام ، يقرر المؤلف اختيار اخر ليلة في عمره "ليلة الريّس الأخيرة"لتكون موضوع وعنوان شيق لرواية جديرة بالقراءة .. الرواية من منشورات دار الساقي ونقلها للعربية أنطوان سركيس. 

تعليقات