أخر الأخبار

(حصار) نص جديد للشاعرعبدالوهاب قرينقو


(حِصار) نص جديد للشاعرعبدالوهاب قرينقو

تُحاصِرُني الفُصول،
دخولُ شتاءٍ وموتُ خريف ..
تُحاصِرُني الأصوات،
وحتى الصّمتُ حينَ أُغلِقُ التِّلفاز،
يُحاصِرُني بَردُ الشُّرفةِ
. . . . . . . . . . ونَوءُ الأصدقاء،
تُحاصِرُني حياةُ المُثلثِ:
من جدَارٍ فرصيفٍ إلى جِدار!،
تُحاصِرُني دوائِرُ التِّكرارِ
وبُعدُ قصائِدي في البلادِ البعيدة..
يُحاصِرُني عذابُ ما قبل السفر:
أُسافِر أو لا أُسافِر ؟!!
. . . . . . . . . . . . . لن أُسافِر .
يُحاصِرُني وطنٌ صارَ "غولة"
والبواباتُ كمائِنُ العابرينَ في ليلِ اللصوص
تُحاصِرُني وجوهُ حُكَّامِ الصُّدفة،
وجوهٌ كالِحةٌ تثير الحُنقَ واللاجدوى ..
يُحاصِرُني العَالَمُ لا يرى في بلادي
. . . . غيرَ كعكةٍ مُلطَّخةٍ بالنِّفطِ اللعين..
تُحاصِرُني هرطقاتُ (نسر الحديد)،
مجردُ حمولةٍ خفيفيةٍ لكنَّها زائدةٌ يرانا
. . . . . . . فوقَ براري العَبثِ الشاسعة،
. . . . . . . . . . . . . . ولن نستكين ! .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في عمَّان 19 أكتوبر 2018
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -