أخر الأخبار

قصة الزنتان مع الفيل

قصة الزنتان مع الفيل
كتب : سامي امنينه

الشاطر الزنتاني،والفيل صاحب المبني المحترق في المنصورة والمجاور لسكن مصطفي الخروبي هناك .

لا أدري لماذا فعل ذلك؟،ولكن بعد تحرير طرابلس بقليل، بينما كنت أسير في شارع المنصورة الرئيسي، توقفت السيارة التي أمامي، وخرج منها شاب في مقتبل العمر، أخرج رشاشة،وأخذ يطلق النار بشكل عشوائي علي المبني الذي أشرت إليه أعلاه ، وكان طابق المبنى الارضي ،عبارة عن مقر لحلواني شهير في طرابلس .
بعد أيام، من وقوع هذه الحادثة ،روي لي أحد مقاتلي الزنتان، أن صاحب المبني، الذي تعرض لوابل الرصاص من رشاش ذلك الشاب، كان زنتاني الاصل ، وأنه وأبنائه الأربعة ، كانوا مؤيدين لنظام معمر القذافي ، وأنهم بذلوا كل جهد لمناصرته حتي آخر لحظة،  وربما (حسب شهادة الراوي) كانوا قد ارتكبوا او شاركوا في إرتكاب عدد من الجرائم .
وعند دخول ثوارالزنتان للعاصمة طرابلس، سارعوا بالقبض على صاحب ذلك المبنى، وفي طريقهم به الى الزنتان،حدث الاتصال باللاسلكي، وخلال المكالمة قال الشخص الذي القى القبض على صاحب المبنى (أنهم رافعين الفيل للزنتان) ، تسربت المكالمة وأعتقد كثير من الناس ان المقصود بالفيل فيل حديقة الحيوان في غابة النصر.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -