أخر الأخبار

تميمة السفر لعبد الوهاب قرينقو


تميمة السفر لعبد الوهاب قرينقو


أستسمحك عذرا أيتها المدينة
فيما أغادر
أترك خلفي شوارعك الكسيرة
بلا أرصفة ولا شجر على حفافي الطريق ..
أترك خلفي ديارك العامرة والأخرى الحزينة
أترك خلفي باحة الكوماندا
وانكسار الظل بين أقواسها الحانية
تلك الضاربة في الزمن والعهود ..
وجلسات هانئة
في شارع فنون النخلة في ديار لبلاد.
أترك خلفي
شبابك الورد وبناتك العطر
يصنعون الفرح فيما تشتعل البلاد
نحو احتمالات غد أجمل أو أنه لن يجىء.
أترك خلفي عقارب الوقت
تبتلع رمال ميعاد خريف مقبل
أزور فيه البلاد الحويلة
ولايفوتني مساء المهرجان هناك ككل مرة.
أترك خلفي طوابير البنزين
ترسم التعب والشكوى على وجوه الرجال .
أترك خلفي جيوبا خاوية
في انتظار مال مكنوز خلف أبواب البنوك .
أترك خلفي كل حياة الناس المؤجلة .
أترك خلفي حزن أمي
على فراق جديد.. وكل أهلي.
أترك خلفي يباس الحقول
والمدارس المقفلة
وكراسات أطفال بيضاء .
أترك خلفي قصيدة وجع كهذه
لن تنتهي إن لم ألجم جماحها الآن
فيما أجلس في سيارتي
منتظرا أمام دار في أحضان حي للش .
فيما أغادرك أيتها المدينة
أترك قلبي والروح أكيد
فغدا يرحل الجسد في السفر
فيما ينغرس في أرضك الكيان المشتاق.
............................................
 في مدينة هون
مساء الجمعة .. أول نوفمبر 2019 م
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -