القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

ترهوني في بنغازي..أهلا وسهلا شنو زروكم ؟!! (1)

يوميات ترهوني

 ترهوني في بنغازي..أهلا وسهلا شنو زروكم ؟!!(1)

تتشرف صحيفة المنظار بنشر سلسلة (ترهوني في بنغازي) على حلقات، نامل أن تكون هذه السلسلة إضافة توثيقية لحاضر مختلف ،وكشف لظروف صعبة يمر بها الوطن المكلوم ،يصيغها بشكل أدبي مميز الكاتب الليبي على غالب الترهوني.

بقلم:على غالب الترهوني

أهلا وسهلا شنو زروكم ؟!!.

هذا أول شئ تسمعه، وأنت تنفض غبار الهجرة العمدية، لا أحد يفكر كما تفكر، وقد تركت وراءك بيت وذكريات، وأشياء من غير الممكن أن تحملها معك، وأنت تمضي من رحيل مر إلى رحيل أمر. ربما تتجاهل الطعنات التي تسخر من عودتك غير المأمونه، وربما تتجاهل الأطفال الذين يشيرون إليك بالبنان (بوي هذا الراجل المهجر) ربما تتجاهل أصحاب المحال التجارية،الذين يبيعون لك بضائعهم، وهم ينظرون إليك على أنك مجرد محفظة للنقود (أنتم جماعة طرابلس أمعبيين يا صاحبي).
هذا أول ما يبادرك به صاحب المحل،وأنت تحتج على إرتفاع الأسعار،ربما تتجاهل باعة البنزين،(والنافطة)،ومالك البيت الذي أستاجرته مؤخراً .أنت في نظرهم إنسان بلا عقل ولا ضمير، وفي بعض الأحيان - (تآكل في الغله وتسب في المله) رغم أنك لم تحتج ولم تضع نفسك موضع المقارنة، مع أحد، عملاً (بالحيط الحيط) (ويالله الستر) (وأصبر ياوليدي المحتاج دلال). 
هذا أيضا ما يحاول أن يقنعك به جارك المسن، وأنت تشكو له معاناتك والأمك المبعثرة ،هؤلاء الذين يستفزونك، وأنت تقضي حوائجك اليومية، والذين يصادفونك على النواصي، وهم يلعبون الودع، وأنت تلتقي الشباب رفاق طفولتك، الذين أعتادوا على قهوه النيرو الإيطاليه، يضيفون إليها السكر، دون أن يعرفوا وهم ينعتونك ( مهاجر) (نازح)، وأحيانا يطلقون عليك لقب سفير طرابلس، هؤلاء جميعا يتجاهلون، أن بيتك صار مصك أحصنة، وقد تركته بكل ما فيه، حتى ملابس أطفالك تركتها على حبل النشير، ولا أمل على الإطلاق أن تجد من بيتك الذي تركته مرغما شئ، وربما حوائط واجهاته، منهاره الان ، وذكريات أطفالك فيه تلاشت.
المشكله إنه أثناء عودتك بعد عمر طويل، ستجد معاناة أخرى في انتظارك لتجد نفسك بين البينين .....غدا يوم آخر

يتبع



تعليقات