القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

الصحفي محمد ربيع :دارالإفتاء الليبية تمنع تسمية طفلة أمازيغية بأسمها

الصحفي محمد ربيع :دارالإفتاء الليبية تمنع تسمية طفلة أمازيغية بأسمها 

صحيفة المنظار (خاص)



على صفحته الرسمية في موقع الفيسبوك، نشر الصحفي الليبي والناشط الأمازيغى محمد ربيع عاشور ،منشوراً أستنكر فيه بشدة ، أعتراض دار الافتاء في ليبيا رسميا على تسمية ( مزيودة ) ليبية اختارت لها عائلتها إسم ماسيليا, وعلق محمد ربيع متهكماً على ماذكرته دار الأفتاء الليبية بخصوص التسمية من أن الأسم ليس عربياً قائلأ : ( ممتاز, كلام دارالافتاء صحيح جداً , الإسم ليس عربياً , ومن قال لك غير ذلك؟!!.. الإسم أمازيغي).
وأضاف ( لم أفهم ما علاقة دار الافتاء و الشيخ الصادق بتسمية مولودة ليبية..؟ أمر غريب عجيب, لم يبق إلا أن تراقبوا غرف النوم و ما يحدث فيها).ووضح ربيع في منشوره (أن معمر القدافي كان قد أوكل ذات المهمة ( منع الاسماء الامازيغية ) إلى الراحل الدكتورعلي فهمي خشيم , هو الاخر كان يصدر رسائل تشبه رسائل الشيخ الصادق و يمنع تسمية المواليد الامازيغ باسماء امازيغية و يقول هذه ليست اسماء عربية, يا أخي قلنا لك هذه ليست اسماء عربية انها اسماء امازيغية , تعددت الوسائل و الهدف واحد التدخّل في تسمية مولود لعائلة ليبية بعنجهية مقيتة تخالف حتى قوانين الحيوانات) مضيفاً أنه (في عهد القدافي كان لدينا الدكتور علي فهمي خشيم و في عهد فبراير لدينا دار الافتاء و الشيخ الصادق الى أين المفّر ؟.).
من جانب أخر تطرق محمد ربيع في منشوره إلى ماحدث عام 2006م حين قام ناشطون أمازيغ بحضور جلسة لللأمم المتحدة في مدينة جنيف بسويسرا،ووزعوا خلال جلسات المؤتمر على الحاضرين تقريراً حول القانون 24 الذي كان يمنع اأمازيغ في ليبيا من تسمية أطفالهم باسماء امازيغية ،مبيناً أن حالة من الصدمة والإستغراب إنتابت الخبراء, حتولم يصدقوا أن ذلك القانون يطبق في ليبيا.) مؤكداً أنه(خلال الجلستين الصباحية و المسائية انهالت الاسئلة على وفد الجماهيرية حول هذا القانون سئ الذكر.) وأن (الأمم المتحدة وجهت رسالة توبيخ الى الجماهيرية حول قانون منع الأسماء الأمازيغية في ليبيا.)
مرفق صورة الطفلة ماسيليا ساقطة القيد في أارضها ليبيا..الصور من صفحة الصحفي محمد ربيع



 

تعليقات