القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

الفاغنر واللواء التاسع



Vagner, Russian


الفاغنر واللواء التاسع  


بقلم :أبراهيم النايض

هل كان إنسحاب عناصر شركة فاغنر الروسية من جنوب طرابلس بقرار من القيادة العامة..؟،م كان بإيعاز من الحكومة الروسية، أم كان قراراً تجارياً من الشركة..؟ ، أم كان للحد من المخاطر..؟. يبدو ان السبب غير معروف ، لكن غياب الفاغنر أثر جذريًا على قدرات المشير حفتر.
وحسب المتداول فأن عناصر سورية وجنجاويد ، إنسحبوا كذلك الى ابعد من ترهونة. ومن الواضح أن الدفاع عن ترهونة كانمتروكاً لها.
وبالنظر لتقدمات والقدرات العسكرية التي أصبحت متفرغة ومتوفرة بشكل كبير ، وبالنظر للدعم التركي ،فمن الصعب على العناصر المسلحة في ترهونة الدفاع عن المدينةوحتى إن فعلوا فلن يستطيعوا تجنيب المدينة الدمار الذي تجلبه الحرب.
للأسف هناك الكثير من النقمة والحقد على ترهونة والرغبة في الثأر. الجميع يعرف أن الكانيات كان لديهم إتفاق هدنة وتفاهم مُلزم مع طرابلس عندما كان إسمهم "اللواء السابع". الكانيات اختاروا الإنضمام للمشير حفتر. تغيير الإسم إلى "اللواء التاسع" لا يُغير من كون ذلك نكث للعهد والاتفاق والبعض يعتبره "خيانة". عندما تحرك "اللواء التاسع" ضد طرابلس لم يكن هناك مجموعات مسلحة او مليشيات من خارج المدينة فيها، ولا كان هناك دعم تركي ولا مرتزقة سوريين ولا مصاريت ولا الزاويا ولا غيره، وعليه خطاب "الجهاد" و "الغزو التركي" لا يُجدي أو لا يكفي. اضف إلى ذلك أن الكانيات للأسف ارتكبوا الكثير من الانتهاكات ضد بعض الشرائح داخل ترهونة مثلما حدث مع النعاعجة مثلًا.
كل هذه المعطيات تجعل من الحكمة أن يتخذ قيادات ترهونة قرار شجاع بالتنازل عن مصالحهم وطموحتهم الشخصية ومناصبهم والإنسحاب من المشهد، وتحمل مسؤولية قرارتهم بمفردهم عوضًا عن تحميل المدينة المسؤولية. القائد الحقيقي والفارس هو من يضحي بنفسه من أجل أهله.
أدعو الله العلي القدير أن يُلهم الجميع الحكمة والصواب وأن يُجنب أهلنا في ترهونة ويلات الحرب والدمار والانتهاكات.


تعليقات

Electronic money exchangers listing