القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

ترهوني في بنغازي..بعد غيبة بنت الكواش(6)

ترهوني في بنغازي..بعد غيبة بنت الكواش(6) 

تتشرف صحيفة المنظار بنشر سلسلة ( ترهوني في بنغازي) على حلقات، نامل أن تكون هذه السلسلة إضافة توثيقية لحاضر مختلف ،وكشف لظروف صعبة يمر بها الوطن المكلوم ،يصيغها بشكل أدبي مميز الكاتب الليبي على غالب الترهوني.

بقلم:على غالب الترهوني

بعد غيبة بنت الكواش

مررت اليوم على كورنيش المدينة، وكان الغروب قد أرخى سدوله، بشفق جميل على متاهات أبودريسه، والنواقيه، وهذا ماشدني لحواري شارع عمر المختار، وازقة شارع الرشيد،وميدان السويحلي في طرابلس، فشروق الشمس وغروبها يذكرني دائما بمدائن الغرب الجميل، كان مكتبي بشارع عمر المختار،بجانب القنصلية المصرية،وكنت أداوم بالعمل هناك يومياً ، من الرابعة مساء إلى الثامنة مساء، وكنت ما أن يحل الغروب ، أعتلي قمة العمارة، حتى أشاهد ذوبان الشفق البعيد، خلف شاطئ قرقارش، هذا المشهد الجميل،كلن يذكرني بعرائس رأس العيد، وهن متجمعات حول مواقد النار،أعلى قمة الهنشير حيث تتماهى الحياه بين إحمرار خدودهن، وبين إحمرار شفق الأصيل، ومنها إلى قمم الكوم الأقصى الذي كان يشق العمائر من ترهونة إلى ما بعد الابيار  
هذا اليوم وأنا اجوب المسارب، سحبني نسيم عليل بالذاكرة، إلى حيث كنت وقتها يافعاً أحب الترحال ، وكنت أسكن بالقسم الداخلي، يشاركني غرفتي الصغيرة صديقي الدكتورسعد مناع، الذي كان يقرض الشعر، وكنت أحفظ دائما ماكان يقرض، أردد شعره على مسامع رفيقتي، دولة بن غزي،  كنت حينها شغوفا بالحياة وكانت الدنيا كلها بأمان، كانت ثمة دولة منتصبة القامه،  وشعب مرتفعة هاماته في عنان السماء، بكيت وأنا في سوق الحوت، بكيت بكاء مر ،بسبب هذه الحرب المجنونة التى افقدتني مرابعي الجميلة في راس العيد، وإحاسيس الحب في اشفاق قرقارش، وهي نفسها الحرب التي جعلتني احمل اثقالي واطفالي، وهموم جيل انتقل من عوالم الرومانسية، والشدو الجميل ، إلى مذابح الذبح ودمار الديار ، وأنشطار القلوب
وأنا هناك جال بذاكرتي ماقاله صديقي سعد مناع ذات مساء قديم في غرفتنا بالقسم الداخلي، قال سعد: 
إمظلم مُدرج سُطاش وما يسواش
بعد غيبة بنت الكواش
..... وغدا يوم اخر

الحلقات السابقة

 الحلقة الأولى:  أهلا وسهلا شنو زروكم ؟!!.  
الحلقة الثانية: من نسمة إلى بنغازي
الحلقة الثالثة:بين البحر والكيش
الحلقة الرابعة:بين طابلينو وقاريونس
الحلقة الخامسة:طيران تركي في سماء ترهونة



تعليقات