القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

3 مواقع ليبية على القائمة التمهيدية للتراث العالمي

3 مواقع ليبية على القائمة التمهيدية للتراث العالمي


كتب: رمضان الشيباني


مواقع تراث ثقافي ليبية على القائمة التمهيدية للتراث العالمي .


‏أعلم مركز التراث العالمي في منظمة اليونسكو، التابعة لهيئة الأمم المتحدة، المندوبية الدائمة لليبيا لدى المنظمة ، بإدراج ثلاث مواقع ليبية على القائمة التمهيدية للتراث العالمي وهي: مستوطنة قرزة الأثرية،ومدينة طلميثة الأثرية،وموقع كهف هوا فطيح.

(1) مستوطنة قرزة الأثرية

تكمن أهمية مستوطنة قرزة في المنحوتات البارزة التي تزخرف عمائرها، والتي تعكس الحضارة الليبية القديمة في أزهى صورها. وتقع قرزة الأثرية، قريباً من مدينة سرت ،وعلى مسافة 250 كيلو متر جنوب شرق العاصمة طرابلس، وقد شهدت هذه المستوطنة حضارة ليبية مزدهرة فترة الإستعمار الروماني للمناطق الساحلية الليبية الثلاث (لبده وأويا وصبراته).وتشكل مستوطنة قرزة الأثرية راس المثلث الذي يتكون من ثلاثة مواقع اثرية مهمة هي قرزة و بونجيم والقريات الغربية، وتعد قرزة من أهم المستوطنات الليبية في منطقة ما قبل الصحراء في العصر الروماني.ويرجع تأسيسها إلى القرن الثاني الميلادي في عصر الإمبراطور الليبي سبتيموس سيفيروس، وقد ذكرها المؤرخ بطليموس ضمن قائمة مدن منطقة سرت.

(2) مدينة طلميثة الأثرية

تقع مدينة طلميثة الأثرية على شاطيء البحر الأبيض المتوسط في إقليم (سيرينايكا) في شمال شرقي ليبيا، وهي بلدة صغيرة شمال مدينة المرج بمسافة 20 كيلو متر.أنشئت في القرن الثالث قبل الميلاد، كميناء بحري لبرقة، وقد أعتبرت رسائل الفيلسوف سنيسيوس القوريني، ومدونات المؤرخ البيزنطي بروكوبيوس أحد أبرز المصادر التاريخية عن تاريخ وأهمية هذا المعلم التاريخي المهم ، كمعلم من معالم والحواضر اليونانية والرومانية.
تضم مدينة طلميثة الأثرية ، بقايا القصور الفخمة وصهاريج المياه الرومانية الكبيرة، التى تعد من أكبرالخزانات في شمال أفريقيا، كما يظهر فيها بوضوح نظام الطرق الشبكية، الذي أسسه هيبوداموس المالطي خلال القرن الخامس الميلادي.

(3) كهف هوا فطيح

كهف هوا فطيح بعتبر من أكبر الكهوف في حوض البحر الأبيض المتوسط وشمال أفريقيا ، وهومن أهم كهوف ما قبل التاريخ، يقع شرق مدينة سوسة بمسافة 9 كيلو متر، وغرب قرية رأس الهلال بمسافة 15كيلو متر.ويبلغ إرتفاع كهف هوا فطيح 23 متراً ،وعرضه 72 متراً ويمتد بعمق 30 متراً تحت الأرض.وتنتمي النقوش في كهف هوا افطيح ، إلى مرحلة ما قبل التاريخ التي تدل على وجود الإنسان (النياندرتال)، أي قبل مايقارب من 120 الف عام.وقد أكتشفت في هذا الكهف الآلاف من الأدوات الحجرية التي استخدمها إنسان ما قبل التاريخ.

هذه المواقع في غاية الأهمية من الناحية التاريخية وهي ترجع إلي فترات تاريخية مختلفة ومهمة ، نهنى كل الليبيين بهذا الإنجاز الرائع، الذي من خلاله ندعو كل الجهات المسؤولة، من حكومات ووزارات وأدارات وأجهزة أمنية، تعنى بحماية التراث، أن تقوم بدورها تجاه حماية هذا الموروث الثقافي الإنساني، وتقديم الدعم المطلوب لحمايته والمحافظة عليه.
المسؤولية تبقى أكبر، عندما تسجل هذه المواقع بشكل نهائي، لإن أي خلل بها قد يعرضها إلي ماتعرضت إليه المواقع الخمس المسجلة في السابق بلائحة التراث العالمي، عندما أدرجت بلائحة الخطر ولازالت بها .
كل الشكر والتقدير لكل من كان وراء هذا الإنجاز الذي نتمناه بأن يكون حافزا إلي الأفضل والأحسن .

تعليقات

Electronic money exchangers listing