القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

جثة لطفل ملفوفة في جلد

جثة  لطفل ملفوفة في جلد 

كتب : رمضان الشيباني 

المومياء السوداء - The Black Mummy


إكتشاف عظيم، ينتظر فك رموزه، مومياه طفل كهف وان مهجاج، الذي يقع على ضفاف وادي تشوينت بجبال الاكاكوس،والتي أكتشفت سنة 1958م، عن طريق بعثة جامعة روما الأولى (لاسبينسا) .
هذه المومياء معروضة الآن بمتحف السراي الحمراء في طرابلس، تعود لطفل صغير أسمر البشرة، لُفت جثته بعناية في جلد ظبي، وغلفت الجثه بأعشاب برية، ومستحضرات أخرى، بهدف حفظها وحمايتها من التعفن والتحلل، بعد شق الصدر وإستخراج الاحشاء  وقد أتخذت جتة الطفل وضع الجنين .
وبواسطة كربون 14 المشع، تأكد بأن عمرها يرجع إلي 5600 سنة تقريبا من تاريخ الإكتشاف، أي أن هذه المومياه أقدم من أقدم مومياه فرعونية بألف سنة ويزيد .
هناك إستفهامات وإستفسارات كبيرة جداً، تطرحها هذه المومياه،وستغير معطيات كثيرة ومهمة لتاريخ النشاط البشري بالشمال الافريقي القديم ،وكذلك معطيات جديدة في فن التحنيط .
للأسف وضع المومياء الحالي سيء للغاية، فهي محفوظة في صندوق زجاجي مغلق،و في ظروف غير ملائمة،ولاتخضع لأدني درجات الحفظ للمكونات العضوية، فمتحف السراي مغلق، وأجهزة التكييف لاتعمل، والرطوبة حدث ولاحرج، مع رجة الحرارة "الساونا".
هذه المومياه تحتاج إلي ترميم ومعالجة وعناية، ويتعذر ذلك محليا، وقد سبق وأن طلب الدكتور سافينو دي ليرنيا، الرئيس الحالي للبعثة الايطالية،  أكثر من مرة من مصلحة الأثار، بضرورة نقل هذه المومياه إلي ايطاليا، لإنقاد مايمكن إنقاده منها، وإعادة دراستها خصوصا وأنها دُرست وخضعت لتحاليل وتقنيات قديمة، مند خمسينيات وستينيات القرن الماضي، ولكن لا أجابة ولا رد من مصلحة الاثار الموقرة ...؟؟؟؟!!!!، واذا ماأستمر وضعها بهذا الشكل فأننا سنفقد إرث إنساني مهم .
تاريخ عظيم يحتاج منا قليلا من الاحترام ....!!!



تعليقات

Electronic money exchangers listing