أخر الأخبار

بعد الصخيرات (أثنين)


بعد الصخيرات (أثنين)


سالم أبوظهير

بعد الصخيرات (أثنين)، المفترض والطبيعي أن نتجه لبناء البلاد ، الأن أن الأوان، بعد أن ضيعنا كثير من الوقت والجهد والمال والدم. الأن لابد من أن نستخلص العبر من الماضي، ونتزود بما حدث فيه ليفيدنا في حاضرنا ومستقبلنا ، كما لابد ان نتجاوزه ,وننساه إذا كان الوقوف عنده يعيق ويمنع من ان يكون الحاضر مزدهر، والغد مشرق.
نعم.. بعد الصخيرات (أثنين) يجب أن تبنى علاقاتنا الاجتماعية ، ومناهجنا الدراسية ، ومواعظنا الدينية والاخلاقية ، على هذا النحو   (فلا غالب ولا مغلوب) ، و(حتحات على ما فات )، و (اللي فات مات )، و(حبال السوء طاحوا في بير)، (والحي أولى من الميت) ،(وعفا الله عما سلف).
يجب علىنا وعلى ساستنا وصناع القرار  في بلادنا ، أن نتجاوز الماضي الذي يعيق ولايفيد الحاضر والمستقبل ، ولتنطلق البلاد صوب البناء والتعمير وتحقيق السلام والرفاهية والسعادة والامن والامان ، وكل ما يحتاجه الانسان الليبي ليعيش في بلاده يعمرها، ويخطط لغده بشكل أفضل. 

هذا ما نحتاج ان نعود نفوسنا عليه ونغلبها ، ونجبرها على نسيان الماضي المؤلم القريب أو البعيد تضحية من المتضرر الذي يرى أن ليبي اخر سبب رئيسي في الحاق الضرر به ، واعتذاراً ممن سبب الضرر وربما تعويضا ماديا ومعنويا له ليضمن حقه.

لابد من أن نفعل ذلك بعد أن فقدنا الاتجاه الصحيح، الذي يفترض أنه الاساس الذي سيرشدنا لأسرع الطرق وأكثرها نجاعة ، الأساس الذي نضمن به بناء حاضر أزهى لبلادنا، على أسس وقواعد سليمة ، لا تنغصه رواسب ماض دخيل علينا ، ونتفرغ لإعداد اجيالنا القادمة لمستقبل مضمون.

ان التشبث بالماضي بشكل مبالغ فيه، والعيش في دوامة أنه كان أجمل أو أقبح، والتغني به وتعداد محاسنه في كل وقت وحين ، أو لعنه والتعوذ منه وتكرار أنه امتداد وسبب لما نحن فيه من ربكة ، لن يزيدنا إلا جهلاً و تاخرأ ،وقد يكون سببا في ان نخدع أو نكره بعضنا البعض، وسبباً في أن نكيد لبعضنا البعض ، أو نسرق ونقتل بعضنا البعض.

نحن في بلاد واسعة كبيرة ، خيراتها كثيرة، ورصيدنا الذي نحتاجه لنعيش في سلام ورفاهية رصيد كاف ويزيد ، فشعبنا متجانس بشكل كبير مقارنة بباقي الشعوب، لا طوائف دينية ، لا تمييز عنصري، لا تفاوت طبقي بشكل متطرف ، وعددنا قليل بالنظر لما حبا الله ليبيا من ثروات طبيعية ، وعندنا قدرات وخبرات بشرية، لا يمكن تجاوزها. لذلك اجزم انه لن نتجاوز أزمتنا الراهنة، لنعيش حاضر زاهي ونخطط لمستقبل افضل. إلا إذا تجاوزنا الوقوف عند ماضينا ، تحسراً على محاسنة ،أو لعناً لمسا
ويه ...

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    Digital currency exchangers list



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -