أخر الأخبار

 فضيحة ساركوزي 

صحيفة المنظار:وكالات


اليوم الأثنين 23-11-2020م ، تناولت وكالات الأنباء العالمية بإهتمام، خبر مثول نيكولا ساركوزي رئيس فرنسا السابق أمام المحكمة ، التي ستوجه له تهماً عديدة أهمها قضية فساد يسميها الفرنسيون (قضية التنصت)،والتي تجسس فيها القضاة الفرنسيون على ساركوزي ، وأكتشفوا أنه كان في 2014 م ، يستخدم خطاً سرياً، بأسم (بول بيسموث) للتواصل مع محاميه تييري أرتزوغ،وتبين ان المحادثات بين ساركوزي ومحاميه، كشفت وجود مساعٍ للاتفاق على القيام بعمليات فساد، إذ كان ساركوزي يسعى عبر محاميه إلى تقديم مساعدة للقاضي أزيبير لتعيينه في منصب في موناكو، لم ينله في نهاية المطاف. لذلك سيخضع الرئيس الأسبق للإستجواب اليوم ، وستوجه له ولمحاميه، وللقاضي المتقاعد جيلبير أزيبير.، تهم أخرى متعلقة بالفساد وإستغلال السلطة. وشبهات حصوله على تمويل ليبي لحملته الرئاسية في عام 2007.
وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية ، فأن مايحدث اليوم في فرنسا بمثول رئيسها أمام المحكمة ،ليحاكم على خلفية فساد،تعد المرة الأولى في تاريخ البلاد في فترة ما بعد الحرب. 
يذكر أن الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك،سبق وأن حكم عليه في عام 2011م بالسجن لمدة سنتين بسبب تبوث إختلاسه لأموال عامة عبر وظائف وهمية في بلدية باريس؛، لكن شيراك وبسبب ظروفه لصحية في ذلك الوقت،فقد أعفته المحكمة من المثول أمامها،وبذلك يكون ساركوزي هو أول رئيس جمهورية فرنسي يمثل أمام القضاة بتهم الفساد.
بحسب تقارير صحفية فساركوزي سيواجه احتمال السجن لمدة عشر سنوات، وغرامة مالية تصل قيمتها لمليون يورو.لكن ساركوزي قال اليوم وهو في طريقه للمحاكمة ، إنه يتوجه إلى المحكمة بروح «قتالية»، وأنه على ثقة بنظافة سجله أثناء رئاسته لفرنسا . 
نيكولا ساركوزي تنتظره محاكمة أخرى في الربيع ، أكثر تعقيداً وهي تتعلق بتكاليف حملته الانتخابية لعام 2012، التي خسرها لصالح فرنسوا هولاند.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -