القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

تَعَرَّف عَلَى مَسيرَةِ الفَنّانِ اللّيبيِّ فَوْزِي الْمُزْدَاوِيِّ

 

تَعَرَّف عَلَى مَسيرَةِ الفَنّانِ اللّيبيِّ فَوْزِي الْمُزْدَاوِيِّ

صحيفة المنظار: (خاص)

شَالُوهَا.. شَالُوهَا.. شَالُوهَا

شَالُوهَا مَا ودّعَتنِي.. و أنَا مَا نُصبِر بلاَهَا

بنَارِ الشّوقْ ملَوّعتنِي .. خَلّتنِي شاقِي ورَاها

شَالُوهَا.. شَالُوهَا.. شَالُوهَا

تعتبر كلمات هذه الأغنية، جواز السفر الذي سافر به الفنان الليبي فوزي المزداوي لعالم الشهرة والإبداع والفن الشعبي الليبي الأصيل .
ولد فوزي مسعود قرضاب في حي أبوسليم بالعاصمة الليبية عام 1968م، وتعود أصول عائلته لمنطقة المشاشية في مدينة مزدة. بدأ مسيرته الفنية الغنائية الزاخرة بالنجاح، وعمره خمسة عشر عاماً ، وخرج من وسط أزقة وشوارع مدينة طرابلس وهو مطرب أساسي ويحي افراح المدينة شعبيا ،وحظي بقبول جماهيري وشعبي كبير وواسع لدى الليبيين خصوصا في منتصف الثمانيات للقرن المنصرم . وقد عرفه الليبيون إلى جانب أتقانه للغناء ،كشخص محبوب من قبل الجميع ويحظى بالاحترام والتقدير ومعروف عنه التواضع الجم وحسن الخلق.
بعد احترافه للغناء الشعبي الليبي ، وثناء الفنان الشعبي الليبي عبد الجليل عبدالقادر على أداءه وتأكيد عبد القادر على بزوغ نجم جديد في سماء الأغنية الشعبية الليبيى وهو فوزي المزداوي ، أحترف فوزي تدريجياً ، أغاني الريقي ،والأغاني الطربية ،وأداء المواويل ،وأغاني المرسكاوي ،وأغاني الموسيقى الحرة واغاني المجرودة.إلى جانب إجادته للعزف على مختلف ألات الغناء الشعبي . وفي نقلة مهمة في مسيرته الفنية الطويلة ، تواصل المزداوي مع عدد من أساطين ورواد الغناء الشعبي في الشرق الليبي ، ومع بداية فترة التسعينيات قدم المزداوي أغانيه بمشاركة مع الفنانين الشعبيين الكبار في تلك الفترة ومنهم : الفنان الشعبي مهدي البرعصي ولفنان الشعبي المهدي انصيص،والفنان الشعبي بشير المسلاتي وغيرهم ،وساهم هؤلاء الفنانين بمعية المزداوي في أعادة أحياء الكثير من الأغاني التراثية والشعبية الليبية القديمة.

طيلة فترة الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين ،كان صوت الفنان فوزي من الأصوات التي حققت شهرة كبيرة ، عبر العروض التي كانت تنهال عليه ،من مختلف المدن والقرى والارياف الليبية لإحياء الحفلات والمناسبات الاجتماعية الليبية، ثم زادت شهرته وذاع صيته الفني بعد التوسع في أنشاء شركات الإنتاج الفنية الليبية والأجنبية مع بداية الالفية الثالثة ، فتطور عمل فوزي المزداوي عبر توقيعه لعدد من الالبومات الغنائية الناجحة التي انتجتها هذه الشركات وساهمت بشكل كبير في التعريف به محليا ودولياً حيت سجل معهم أكثر من سجل أكثر من أربعين ألبوم غنائي وشريط كاسيت ، وأحيا العديد والكثير من الحفلات داخل وخارج ليبيا، ومن أهم شركات الإنتاج التي أنتجت للفنان فوزي المزداوي : شركة النهر الخالد ،وشركة التراث الأفريقي ،وشركة الأوائل ،وشركة الجوارح ،وغيرها من الشركات التي لا يتسع المجال لذكرها كلها.

أشادا المعهد الموسيقي الوطني اللبناني ، و المعهد الوطني للموسيقى العربية بتونس ، بأداء الفنان الشعبي الليبي فوزي المزداوي ، و سلطنته في الأداء و اعتبروا خامة صوته نادرة تقارن بعمالقة فناني الوطن العربي. كما أتفق عدد من النقاد في المجال الغناء والطرب ، ومنهم الموسيقار كاظم نديم ، والملحن الطاهر عمر والفنان الراحل حسن عريبي على أن فوزي المزداوي يعد أفضل فنان شعبي في تاريخ الفن الليبي بعد الفنان عبد الجليل عبد القادر ، وأن صوت فوزي المزداوي يتميز بعذوبته و صفائه ، ومايححمله من شجن حزين ، وحنجرة قوية ونفس طويل وقدرة على التغيير من مقام لآخر بشكل مميز وبحة متميزة.. ويتجلى هذا بصورة أوضح في اي موال يغنيه ، وهذا ماجعل من أغاني الفنان مسموعة ومطلوبة في ليبيا وفي عدد من البلدان المجاورة كتونس والجزائر و مصر و المغرب العربي في العموم.ويعتبر الشاعر محمد بالقاسم ، من أبرز رفاق المزداوي ،حيت قام بتأليف العديد من الأغاني الجميلة المشهورة التي تغنى بها فوزي ،وحققت نجاحات كبيرة ، الى جانب عدد كبير من الشعراء الليبيين الذين كتبوا لفوزي واشتهرت اغانيهم. 
  
من أشهر أشرطة وألبومات الفنان فوزي المزداوي ،وأغانيه القديمة والحديثة ، الأغاني والالبومات التالية : 
(لومي على غدر الزمان..ليش الهجر..المدينة..مشوار الغربة..ريح خاتمة..الجارة الأولى..بنسامحك هالمرة.. وصلني ردك ..الذكريات..حبـي الأول.. كنتي نور عيني..غير كـلام..دمعك غير زايد..مبروك عليك ,, الله يسامحك..قداش من مرسال..الله الدايم..شديت رحيل..حبيتها..الرحيل جبرها..ليش يا زماني..امتى الأقسام..يا مسافرة..من المدين..سكب سال..ياما علي جريتي..ليـام شاطت نارك..شالت حبيب العين..محبوبة قلبي..جوابي ردي..وين الصاحب..الله يا عالي..نا ريدي..هذا اللون..درتو عليا اللوم..يا مسافر طريقك زينة..يوم رحيله..ما ريت عيون..صبرني عليهم..يا صاحبي..يوم الوداع..صبري كمل..يا عز الغوالي..وين أيامك..القديم الليلة..كبدي ذايبة..كامي صوب.. ما ريت فيكن والي..النصيب على الله. .الياس.. دنيا يا دنيا.. حسيبك الله يا عين..سهيتي..النوم نسيناه) 

تعليقات