القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

قَصِيدَةُ حُبّْ... لِعَبَّدَ الْوَهَّابُ قرينقو

 


قَصِيدَةُ حُبّْ... لِعَبَّدَ الْوَهَّابُ قرينقو

حُبّْ
- بي رغبةٌ أن أكتُب:
عن كيفَ أُحِبُكِ و تُحِبينْ،
عن كيفَ تُسامِرينَ الدمعَ في غيابي..
عن كيفَ ضاقَ رِمشُكِ عِندَ الزّيارةْ،
وأجبتِ أنَّهُ من وجعِ الفُراقِ _ سُهد الليالي..
عن كيفَ تكونُ يدي كالسِّحر،
وكما تُعجبينَ أنتِ: ” ما هَذَا الكلام؟! “،
فأرُدُّ أنَّها يُمنايَ مِن جسدي،
أو كغيمةٍ حُبلى
تتأهبُ انهِمارها
على تضاريسِ الوَلَع،
فتُصِرينَ _ تُغنينَ سؤالاً
لا يرجو إجابةْ،
وتهمسينَ أيضاً: ” ما هذا الكَلام!! “..
.. عن كيفَ
نحلُمُ بِالتحليقِ في بَلَدٍ بِلا ريش..
عَن نُصرتي لِلَّيلِ
أَجولُ في أقنيتِهِ بعدَ شرابِهِ والكُتُبْ،
وانحيازِكِ للصباحْ،
تُعكِّرينَ شَغَفَ كوابيسي
بـِ: ” هيَّا انهض، فاتَكَ العمل!! “..
… و عن كيفَ صوتُكِ
لا زَالَ يحمِلُني إلى فضاءاتٍ
ترمِني إلى أريكةِ الهدهدةِ لأُِغني
………… فتنامين. 

تعليقات