القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

لِمَاذَا يُحِبُّ الْبُسَطَاءُ جَمَالْ عَبْدِ النَّاصِر . . ؟

 


 لِمَاذَا يُحِبُّ الْبُسَطَاءُ جَمَالْ عَبْدِ النَّاصِر ؟


شخصية الرئيس المصري جمال عبد الناصر، شغلت الأصدقاء والأعداء على حد سواء، لكن أكثر ما حير المهتمين بسبر أغوار هذه الشخصية، هو البحث ومحاولة معرفة سر شعبية هذا الرئيس الجارفة ، خاصة بين أوساط البسطاء في مصر وفي مختلف أقطار العالم العربي والإسلامي، الذين انحازوا إليه بشكل كبير يقترب من التطرف ، حين أضفى بعضهم صفة القداسة على هذه الشخصية المثيرة للجدل.
ضابط المخابرات الأمريكية يوجين جوستن ، ألف كتاباً عنوانه " التقدم نحو القوة " تناول فيه بأسهاب جوانب من حياة وشخصية جمال عبد الناصر، خلال فترة حكمه لمصر. ننقل هنا بعض ماورد في هذا الكتاب ، ربما فيها ما يفصح عن سر اجلال واحترام وحب كثير من الناس لجمال عبد الناصر ، رغم إخفاقاته وفشله في التعاطي مع كثير من القضايا الشائكة خلال فترة توليه حكمه لمصر من عام 1956م حتى وفاته في عام 1970 م، والى الان.
يقول ضابط المخابرات يوجين جوستن في كتابه " ..إن مشكلتنا مع ناصر أنه رجل بلا رذيلة، مما يجعله من الناحية العملية، غير قابل للتجريح، فلا نساء ،ولاخمر ،ولامخدرات، ولايمكن شرائه ولارشوته، أو تخويفه. نحن نكرهه ككل، لكننا لا نستطيع أن نفعل تجاهه شيئا ، لاأنه بلا رذيلة وغير قابل للفساد.
وفي نفس الكتاب أشار جوستين إلى ممتلكات جمال عبد الناصر، يوم وفاته في 28 سبتمبر 1970م، من واقع الوثائق والمستندات الرسمية التي قال المؤلف أنها على النحو التالي:

  • مرتبه الشهري كان 500 جنيه مصري 
  • بدل التمثيل كان 125 جنيه مصري
  • كان يتقاضى من صافي مرتبه، مبلغا وقيمته 395 جنيه مصري وستون قرشا وسبعة مليمات ، وذلك بعد استقطاع خصومات التأمين ،وأيجارأستراحة المعمورة،ووثيقة التأمين
  • كان يملك سيارة قديمة نوعها أوستين ،وهي نفس السيارة التي كان يملكها قبل أن يحكم مصر.
  • وجد في خزانة مكتبه:
  •  8 أزواج من الأحذية 
  • ثلاثة كاميرات تصوير 
  • ألة تصوير سينمائي 
  • عشرة بدل ،ومجموعة ربطات عنق.
وبعد رحيله ،وتسليم بيت الدولة في المنشية الكبرى، بقت أسرته بدون بيت..!!!

تعليقات