القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

(5) قَصَص قَصِيرَةِ جِدَاً لِمحمد المسلاتي

(5) قَصَص قَصِيرَةِ جِدَاً لِمحمد المسلاتي  


(1) مهرّج

يقلّد قردًا، حمارًا، كلبًا، يخلع معطفه المرتّق، يبدو نصف عارٍ، يهزّ كتفيه، تنتفخ عروق جسمه النحيل، يرقّص حاجبيّه، يتقمص وجهه الملوّن ملامح ساسة، ومشاهير، وبؤساء، تصفق جدران الصالة، يخرج لسانه للجمهور، يرتجّ السقف بالضّحك، ينحني، يخلع قبعته.. في البيت حيث زوجته الممددة على سرير أوجاعها، يثني ركبتيه المثقلتين، ينحني يمسح عرقًا ينضح على جبهتها، تنسكب غيمات عينيّه مطرًا يجرف أصباغ تجاعيد الوجه، يحصي حصاد الضّحك، لم يصل بعد إلى ثمن جرعة الكيماوي! يفكّر كيف يضحكهم غدًا في الصّالة من جديد؟

(2) بحر

تسابقت الأمواج، ارتبك المنقذون، حاولوا تسريع تنقلاتهم ملاحقين الجثث المتناثرة على الشاطيء واحدة عالقة بين المد والجزر، تجمعوا لجرّها.. انتفخ جيب البنطال بمحفظة طالها البلل.. انبعجت صورة باهتة لطفل يبتسم بين أمه وأبيه، مع قليل من ورقات عملة محلية وأجنبية، بطاقة هوية تبقّى منها تاريخ الميلاد 2000. وخارطة محت المياه معالم مدنها

(3) عروس

يفلتُ الأزرار بأصابع ترتعش، أيّ زيّ منها يناسب جسدك، يسارق النظر إلى المرآة ينتشي لانعكاسات صورتيهما، ملامحه باهتة، امتصته سنوات الحلم! هي طويلة، شقراء.. قوامها منحوت.. تميل نحوه، يتلقاها بكلتا يديه.. يتنهد.. ثوب الزفاف هذا يليق بك، ستبدين ملكة ليلة عرسنا. أجفله الصوت:
  – لقد حذرتك، لا تنقل دميَّة العرض من واجهة المحل إلى حجرة القياس .. أنت مفصول

(4) الزِّنْزَانة

منذ أن أمروه بحراسته ، كلَّ يَوْم يراه يرفع يَدَيه منزوعتي الأظافر ، يومئ إليه أن يقترب ، فيخطو نحوه بحذر ، عند الفاصل بينهما يهمس له : –
– أيّها الحارس ، أراك مُتْعَبًا وراء هذه القُضبان، لماذا لا تأتي إلى جانبي أقاسمك فضاء 
حرِّيتي ؟ 

(5) الرئيس

سنوات عجاف، أُصيب الناس بالهزال، حصدهم الموت الواحدتلو الآخر إلى أن اختفوا. أطلَّ الرئيس من شرفة قصره المهيب، خلفه أعيان الحاشية، وأفراد أسرته، أطلق بصره عبرالمساحات الخالية، شعر أنّه من دون شعب، يحاصره الفراغ، هزّ رأسه قائلًا لمن حوله : – ليس لي إلّا الاستمرار في الحكم، فلا يوجد شعب لأعلن له عن استقالتي !



تعليقات