القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

مُضْحِكُ هَذَا اللَّوْن

مُضْحِكُ هَذَا اللَّوْن

الشاعر الليبي: محمد زيدان

هاه هاه هاه
مضحكٌ هذا اللون
ساهٍ وشهيّ
يتبلّرُ في زهوٍ هفهاف
سادرٍ وعفِيّ
******
نديٌّ هذا اللون
لامعٌ شفّاف
كمسيلِ الضوء الأحمر
فوق شفاهٍ قرمزية
هاه هاه هاه
مبهِجٌ جداً
وفاتنٌ حدّ الصعق
مُترَفٌ بالغرور
ومتطامِنٌ بالكبرياء
******
مضحكٌ هذا الجوّ
لن أخرج منه الآن..!
******
قبل انكسارٍ واحد
كان هنا - يدورُ حول السرّ
وبعد التوحّش الأخير
تأبّطَ ماء العين وانتعلَ نيروز الغواية
مدهشٌ هذا اللون
له انسرابُ الذهول في حنايا عذراء
داهمها غيثُ الهطول
وقتَ الفجأة
******
رخيٌّ هذا اللون
له انسكابُ اللظى على شفتَي بركان
وانحسارُ سهو الماء عن ضفّة ساحل
هاه هاه هاه
باهظٌ جداً
أن يميهَ السهلُ بالصعب
ويدورَ الحدُّ حول الحدّ
لكنني سأخالجُ الملوحة
وأتنكّبُ العميق
******
هو ذا ،
الكُحْلُ المتولِّهُ بنرجس العيون
الفستقُ - عطرُ الليمون
والرمادُ المُوغِلُ في حمأة الزفرات
هو ذا ،
التمهّلُ / الدنوّ / قضمُ الارتباك
والشهدُ المتقطِّرُ في أوصال الوهلة
حين يلبسُني حريرُ حضورك ،
احتشادُ مُبهِر وتراصٌّ مهيب
هذا اللونُ له تناقضُ التكوين
والتوتّرُ المحموم حين أتكوكبُ
في رجفتك
******
هذا اللونُ فستقي
لكنه رغم طزاجته
هاه هاه هاه

 

تعليقات