القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر المنشورات [LastPost]

بَكَا وَمْجَازِفْ

بَكَا وَمْجَازِفْ

 

الشاعر الشعبي الليبي: بوهارون الزوي


بكا ومجازف
 والدمع ينبض
 م العيون ونازف
مثيل ما يلامس
 في الأوتار العازف
اللي وتر عوده
 ريشته يبكيها
كيف ما يكسّر 
في القزاز الخازف
 تكسيرة قزازة 
خاطري نحزيها
................
ماني ناكر
بكايا عليها 
ف الصباح الباكر
وهي زاد تبكي
 ماسكة التذاكر
امنين ما ايديا 
لامسن ليديها
صار الوداع 
مغير ماني فاكر
مغمي علينا 
كل حد في جيهة
................
سـاعـة التوديعة
 ومرّت اللحظة
 الخاطفة السريعة
اتقول لبعضنا 
انجددوا في بيعة
 نا لاورا نمشي
 وعيني فيها
وهي زاد جلـّت
 عينها الوسيعة
 وجت راحلة 
في جرتي بيديها
................
يا ما بكيـت انريدها
وهي زاد تبكي
 بدمع وايدي فيدها
تمنيت يدّي
 امنيدها ما انحيدها
غير التماني 
اتموت بأمانيها
بكـّا جميع السامعين غريدها
وانا مشيت وعبرتي كاميها
................
هي بكـّايا 
ونا زاد نبكي
 وضامها يالايا
وبين الدموع النازلات حكايا 
مني ومنها دوب نسمع فيها
نحكوا علي لفراق والنهاية
وفي أي ساعة ملتقانا فيها
................
بكيـت بدمعة 
ذابت علي لخدود
 كيف الشمعة
جميع من ابكايا
من اصحابي سمعه
شاهد علي ما صار في وفيها
وكان صبح سبت
 اللي تكفـّا جمعة 
الايام عندي سبت
 نين انجيها
................
يكيت بحرقة
 ونا ف الصعود
 وف السلالم نرقى
سيل م الدموع
 النازفة بالدرقة
 بيدي انكفف
 غير واحل فيها
الله لاتعودك
 يا أيام الفرقة
امجرّب وغيري 
ما انودّه بيها


 

تعليقات