أخر الأخبار

المشاكل الزوجية في الجنوب الليبي

 المشاكل الزوجية في الجنوب الليبي


المشاكل الزوجية في الجنوب الليبي

 صحيفة المنظار : صحيفة فسانيا


سالم أبوظهير


   في أواخر عام 2019 م ، وكجزء من متطلبات حصولها على درجتها الجامعية ، قدمت الباحثة ازدهار عبد الله محمد ، لقسم علم الإجتماع بكلية الأداب في جامعة سبها ، دراسة وصفية قيمة جداً ، أجرتها على عينة من الأزواج في سبها ومرزق والقطرون ، وأهتمت فيها بدراسة ( المشكلات الزوجية في الجنوب الليبي) 

افترضت الباحثة وجود 8 عوامل، إعتبرتها مسببة للمشكلات بين الازواج في الجنوب الليبي ،وهذه العوامل هي : ( عدم الإلتزام بتعاليم القران والسنة ،والروتينية وعدم إحترام للشريك ، والغيرة المبالغ فيها،وعدم القدرة على تحمل أعباء الزواج بشكل فردي،واعتقاد الشريك بانه مثالي وخالي من العيوب،ومقارنة الزواج بزواج اخر،والضغوط الإقتصادية، وتدخل طرف ثالث)

وللتحقق من صحة الفروض السابقة ، أستخدمت الباحثة المنهج الوصفي، فتمكنت من وصف هذه المشكلات ، ثم قامت بتحليلها بشكل علمي ، وأستخلصت عدد من النتائج وقدمتها مرفقة بتوصيات مهمة ، كما أستخدمت الباحثة  أزدهار عبد الله محمد ،عند جمعها للبيانات، العينة العمدية، التي قامت باختيارها بشكل قصدي ، بسبب محدودية الأمكانيات والوقت بحسب ما اشارت لذلك في مقدمة دراستها. 

أثناء أجراء الدراسة أغلب المشتركين فيها، كانوا من الإنات حيث شكلوا مانسبته 76.6% ، وفيهم مانسبته 81.6% يعيشون في بيت مستقل ، بينما يعيش 18.3% فقط في بيت مشترك مع والديهم، وما نسبتة 60% المشتركين في الدراسة ،كانت مستوياتهم التعليمية جامعية فما فوق .  ومن جانب أخر أشارت الدراسة الى ان نسبة 41.9% من المشتركين مضى على زواجهما بين سنة واحدة الى خمس سنوات. وأن أعلى مستوى دخل للزوجين تراوح بين 500 دينار الى الف دينار تقريبا ، وهذا شكل مانسبته 80% بين عموم المشتركين. الدراسة أشارت ايضا إلى أن 58% من المشتركين في الدراسة ، أختاروا بأنفسهم شريك حياتهم ، وأن أعلى فارق عمر بين كل زوجين ، تراوح بين ست سنوات الى أحدى عشر سنة، وهذا شكل ما نسبته 54.2%. 

بحسب نتائج الدراسة، فأن 53.3% ، من المشتركين في الدراسة، يعانون مشاكل زوجية فيما بينهم ،وأن هناك عدد من المشكلات التي تحدث بين الازواج في الجنوب الليبي لكن اهم مشكلتين هما ، إعتقاد أحد الزوجين ، بأنه مثالي وخالي من العيوب ، وهذا شكل ما نسبتة 25.3%، ومشكلة عدم قدرة أحد الشريكين تحمل أعباء الزواج ومسؤلياته لوحده، وهذا شكل نسبة 19.7%. 
خرجت الدراسة بعدد من التوصيات أهمها ضرورة الحرص على الاختيار السليم  للزوج أو الزوجة عند بدء الحياة الزوجية، وحث المتزوجين على ضرورة القيام بواجبات كل منهما تجاه الأخر، وضرورة توعية الزوجين بأهمية العامل الإقتصادي والحرص على توفير الأجواء المناسبة والحياة الكريمة الخالية من الروتين والملل.

مقالات سابقة للكاتب 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    Digital currency exchangers list



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -